الرئيسية | أدب | يابحر همومي وفرحتي

يابحر همومي وفرحتي

عدد المشاهدات : 1456
يابحر همومي وفرحتي

 

وسن عباس

 

اشتقت اليك ايها البحر الحنين ...

لكي اشكي همومي لك ..لانني اجد فيك معنى لكل مااحتاج اليه من هدوء، حين اتكلم معك لاأسمع سوى صوت هادئ حنين يرجع الي من امواجك.

ايها البحر جئت اليك لأنني لم اجد سواك، فأنت ملجأي الوحيد منذ طفولتي، فأنت متنفسي الوحيد حينما اختنق ..لأنك انت الشخص الذي اناديه فيسمعني و يأخذ بيدي وانا ارمي كل مافي داخلي من هموم واحزان ليأخذها بعيداً مع امواجه.. لأرتاح منها.. .لااعلم سر هذه الثقة بك ايها البحر الصامت؟

الأنك لا تبوح بأسراري وهمومي؟!! ام لأنك تزرع الابتسامة على وجهي؟!!ّ امواجك تناديني من كل مكان لاتحزني ولا تحملي الهموم فأنا موجود وسأحملها بعيداً عنك .

آه يابحر.. كم أنت رائع ..

ولكن ماذا أعطيتك أنا؟؟ فقد تحملت مني الكثير منذ ان كنت طفلة صغيرة.. اتكلم معك وارمي ثقلي وآهاتي عليك  فجعلتك حزيناً دوماً ..انت أشبه بإنسان صامت يرمي به الناس همومهم وآلامهم فيرسلها بين أمواجه بعيدا ولايبوح بها لأحد، فالكل يقف أمام أمواجك لتحمل بعضاً من همومهم ...ولكن نحن لانعرف عنك شيئاً يابحر ... هل أنت سعيد أم ماذا ؟!! فأنت تأخذ همومنا وتعرف عنا كل شيء ولاتريد أن تبوح مابداخلك؟!!

ايها البحر فأنت مأوى لكل تائه ومنقذ كل مهموم

 

 

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية